الأربعاء، 20 يونيو، 2012

رسالة إلي فاطمة2...!



فاطمة , حاولتُ مراراً أن أثنيهُ عن أن يقحمني في هذا الأمرْ ,وأعلمُ أنكِ خَجلةٌ منيْ ,لكن سامحيني . . لم تَرُدِّي علي رسالتي السابقة بعد ,واليوم لولا أنهُ طلبَ إِلَيَّ ذلكَ لما أرسلتُ هذهِ الرسالة..ربما تعتبرينني متطفلاً أو دخيلاً ,لكنني علي ثقةٍ أنني أعيشُ داخلهُ ,كما يعيشُ داخلي هو مذْ ظهرتْ سمائي علي هذا العالمْ.
                               *****

أتعرفين ,طبقاً لبعضِ النظرياتْ ,فإِنَّ كُلَّ إنسانٍ حينَ يطلُّ علي هذهِ الحياةِ فإِنَّ لهُ شمساً تغيبُ بموتهِ .أقصد بانطلاقهِ إلي المطلقِ الأبديّ ,الذي ليس لهُ بدءٌ ولا لهُ منتهي.بانطلاقِهِ كجدولٍ إلي النّهرْ .

كانَ يحاولُ أن يناقشني في نظرياتِ التناسخُ ووحدةِ الوجودْ ,هذا الأمرُ قائِمٌ عندهُ منذُ سنواتْ ,مذ تأثرَ بمواكِبِ جبرانَ ونبيهِ الراقي!.

قالَ لي ـ وهو يبكي ـ أنهُ لم يكنْ يقصدُ شيئاً ,ويحكي أَنَّ كُلَّ إنسانٍ لهُ ما يميزهُ ويشقيه ,وما قد يتقابلُ عندَ أحدهم لا يتعارفُ عند الآخر ,وما قد ترتضيهِ الغزالُ لا ترتضيهِ الفراش!.

وحكي عن تطورنا في الحياةِ ومجاريها المتشعبةِ ,وطرقها الواعراتْ ,وقالَ أَنَّه طبيعيٌ أن ما يعيشهُ الإنسانُ وهو فردٌ ,غير ما يعيشهُ وهو إنسانٌ كاملْ.
*أظنكِ تفهمينَ ما معني الإنسانُ الكامِلِ عنده!.

حكي لي أنهُ أصبحَ يُحِبُّ ما تحبينْ ,ماندي موور ,جين أوستنْ ,آينشتاينْ والنسبية! ,قالَ أَنَّ نظرتهُ تغيرتْ كثيراً لأشياءُ كثيرة ,وقالَ أنكما غزلتما معارفكما معاً واستكشفتما كثيراً من النظرياتِ والمقولاتِ معاً ,وقالَ أنكما تناقشتما عنْ كُلِّ شئٍ في هذهِ الحياة ,الجنسُ والحُبّ ,العلمُ والعقلْ ,والدينُ والقلبْ ,الإلحادُ والتصوفْ ,الآباءُ والأبناءْ ,الحريةْ ..


قالَ أَنَّكِ أيضاً تغيرتِ كثيراً عن ذي قبلْ ,قال أَنكما ولدتما معاً ميلاداً جديداً علي رصيفِ الأمنياتِ تحملانِ أحلامكما خبزاً .

حكي أَنَّكِ تعبتِ من أشياء كثيرة ,ربما تعتبرينها أقحمتْ علي حياتكْ , أو ربما تريدينَ أن تقننيها أو ترتبيها ,ربما تتخلين عن بعضها أو تتركينها جميعاً ,لكن يا فاطمة هذا هو الحُبّ.

قالَ أنكما لم تتشاجرا كثيراً ,وكانَ كُلُّ شئٍ بالهدوءِ والحُبّ ,وقالَ أنكما متفاهمانِ كثيراً ومختلفانِ كثيراً .أذكرُ انهُ كانَ ينصحني في موضوعٍ خاصٍ بي ,كانَ يقولُ لي"يا رفيقي ,ليسَ الحُبُّ أن تجدَ من تشبهكْ ,ولا أن تصيرا متشابهينْ ,الحُبُّ أَنْ تُحِبَّ من اختارتهُ روحكَ لتكملها ,من اختارتها لتخبرها عن السِّرِ المُقدسِ في ليالي الحُبّ ,أنْ تطعمها من الخبزِ المقدسْ في ليالي الرومانسية!الحُبُّ أن تتصلا فتنفصلا ,فيكونُ اتصالكما انفصالاً ,وانفصالكما اتصالاً,أن تصيرا إنساناً مكتملاً ذا صفتينْ ,غيرُ هذا لا يكونُ حُبَّا".

أنا أعلمُ عنهُ أنهُ يحاولُ قدرَ ما يستطيع أن يطبقَ كلَّ نظرياتهِ وما يؤمِنُ بهِ علي نفسه وأعلمُ أنكِ كذلكْ.

حكي لي حينَ طلبتِ أن تستريحي ,وقالَ"هل يستريحُ البشرُ من كونهِ إنساناً كاملاً ,هل تُحِبَّ أن تستريحَ من أن يسألَ عليكَ أحدهم ليلَ نهارْ ,يتأرقُ لأرقِكْ ويخافُ لأجلِ ضعفِكَ أو قلقكْ؟!".
يا فاطمة حكي قائلاً:
   حينَ أخبرتني بقرارها هذا ,ذهلتْ ,وحينَ سألتُ عن مدةِ الاستراحة ,لم تجبْ ,وعندما ألححتُ في السؤالِ أجابتْ"لا أعرفْ".حينها سكتتُ وكتمتُ حزني في الأعماقْ ,هكذا علمتني الحياة ,أن أحزنَ في صمتْ وأبكي في جلالة ,التحفتُ بغطائي ,وتكومتُ علي سريريْ كعادتي حين أنتحبْ ,غيرَ أَنَّ بكائي هذهِ المرة خرجَ صامتاً ,وكأنَّهُ طقسٌ دينِيٌّ قديم لشعبٍ من شعوبِ آسيا القديمة!.
يا فاطمة ,لقدْ بكي وهو يحادثني ,شعرتُ بخنجرٍ في حلقهِ ,وهو يشهقْ ,كنتُ أشعرُ أَنَّهُ يودِّعُ الحياةْ.
يا فاطمة ,صدقيني ,إِنَّهُ يحبُّكِ حباً ما رأيتهُ من قبلْ ,يحُبُّكِ حباً طقوسياً ,يُحِبُّكِ بتَدَيُّنْ ,بنظرةِ إلهيةٍ متجاوزة.
هكذا قالَ يا صديقتي النقية!.




عبد الرحمن ناصر.
20/6/2012م.
08:22م.

رسالة إلي فاطمة...!


قُصاصة :
صدقيني يا فاطمة ,حاولتُ كثيراً أن أقنعهُ ألا أتدخلْ ,لكنهُ رفضَ وقال أنني أقربُ إنسانٍ إليهْ . بالمناسبة هو أقربُ إنسانٍ إليّ ,إنهُ يعيشُ داخليْ.
لم أستطع أن أكلمكِ,أو أقابلكِ لنتناقشَ حولَ تلكَ الأمور ,لذلك سأحاوِلُ ألا اكتبَ كلاماً معقداً أو صعباً ,أحاولُ أن أكتب بسلاسةٍ وسهولة.لِأصلَ إلي مبتغاي !.
                                          
                                               *****
قالَ أنهُ عندما حدثتْ تلكَ العوادي ,مَرَّ بطريقٍ حالكْ , يمشي وحيداً ,طريق لا بياضَ فيهِ سوي أسنانهُ ,وقالَ أنهُ تذكر مقولة التشي جيفارا "إن الطريقَ مظلمٌ وحالك ,فإذا لم تحترقْ أنتَ و أنا فمن سينيرُ الطريقْ؟!".وقالَ أَنَّ الحياة تعَلِّمُ الناسَ وأن مواقفها ومشاكلها ,تجعلهم أكثرُ قدرةً علي الحياة .فكأن الحياة تقومُ علي الصعابْ,وقال أنه بينما يفكرُ في هذهِ الأمور تذكر قولَ المولي الكريم"لقد خلقنا الإنسانَ في كبد".

قال أنهُ يبدو حزيناً دوماً ,وكأنهُ يحملُ حزن الحياةِ جميعها في قلبه ,وكأنَّ جبال الدنيا تتثاقلُ علي كتفيه ,ولكنني أرمي إليكِ بمعلومةٍ عنه ,إنهُ يحزنُ كما العجائز ,ويفرحُ كما الأطفال ,أظنكِ علي علمٍ بهذا.

حدثني كثيراً أنهُ حين تحدثُ لهُ بعضُ المشكلاتِ يري جميع المشكلاتْ ,مشكلتهُ يا فاطمة أنهُ لا يحلُ مشكلاتهُ مشكلةً مشكلة ,إنهُ يري الكونَ كلهُ بمشكلاتهِ حينما يقعُ في مشكلة.

يا فاطمة ,تكمنُ مشكلتهُ الأساسية في الماضي ,الماضي صعبُ المراس ,كلما حاولَ أن ينساه ,أن يتعاملَ معهُ ,لم يستطع ,كان يجدهُ في كلِّ مناسبة حزينةٍ كانتْ أو سعيدة ,يطلُ عليهِ كأنيابِ وحشٍ وجدَ فريسته.أتعرفين ,مشكلتهُ أنهُ يستسلمَ للحزنْ ,الكثيرُ من أصدقائنا قالوا له هذه الكلمة"يبدو انكَ تستمتعُ بالحزنْ ,يبدو أنهُ يشعركَ أنك كالمسيح!" . . لكن صدقيني ليس الأمرُ بهذهِ السطحية ,إنهم لا يعرفونهُ جيداً ,إنهُ عندما يفرح ,يظلُّ يضحكُ كالأطفال! يضحكُ ملأ روحهِ وعمره ,أذكرُ أنهُ كان عندما يقابلني بعدما يكونُ معك ,أذكرُ أنهُ كان يتنفسُ تنفسَ طِفلٍ فازَ بلعبةٍ كانَ يرومها ويقولُ لي"هذهِ البديعة تشعرني بالجزل!أتعرفُ ما معني الجزل؟"..

مشكلةُ الماضي متجذرةٌ في ذاكرته ,لا يستطيعُ اقتلاعَ حزنهِ المكبوتْ ,وكأنهُ جرحُ يستيقظُ كُلَّ لحظة دون أن يسيلَ منهُ الدم ,لأن الدمَ هذهِ المرة يكونُ عبرَ الروح.

حكي لي كثيراً أنَّ لهُ مشكلاتُ مع والده , بل"صراعْ".والدهُ كما تعلمينَ شخصٌ صعب ,قالَ لي ذاتَ مرة أنهُ لم ينعم بطفولةٍ كما الأطفالْ !,كان دوماً هنالِكَ ما يتطلعُ إليهِ فلا يدركه ,ليسَ لأنهُ ليس كفئاً ,بل لأنَّ أباهُ ليس موافقْ ,أو لأنَّ الأمرَ فقطْ لا يروقه .قالَ لي كلمةً جرحتني ,ونحتت ظلاماً في قلبي ,قالَ"والدي أحياناً يشعرني أنَّنِي عبدٌ أو لقيط!".أتعلمينَ مدي الظلاميةِ في هذهِ الكلماتِ الواهناتْ.أتدركينَ معني أن تخرجَ هذهِ الكلماتِ من إنسانْ؟!,لكنهُ دوماً يقولُ لي"هو والدي ,أختلفُ معهُ ,ونتصارعُ أحياناً ,لكنهُ والدي رغم كلِّ شئ".

أتعرفينَ أنهُ يعشقُ الأصدقاء ,وهم يحبونهُ جداً ,أتعرفينَ لماذا؟لأنهُ يشعرُ بهم ,  حينما أكونُ حزيناً يا فاطمة ,أشعرُ بالقوة حين يكونُ جانبي ,لأنني أعلمُ انهُ رجلْ ,رجلٌ بمعني الكلمة سيقفُ معي وقفةَ رجالْ .أَنَّ هناكَ من يساعدني ويمدُّ لي يده برجولة.

قلبهُ يا فاطمة ,كما يحبُّ بإخلاص ,يشعرُ بالمشكلاتِ كلها بإخلاص ,لربما حين يحزنُ صديق لأمرٍ تعرض له ,يحزنُ هو بشدةٍ عليه وكأنهُ هم من وقع له ذاك الأمرْ.بعدما يُشْعِرُ صديقهُ أنَّ الأمرَ هينٌ وسهلْ.

يا فاطمة ,إنَّ كُلَّ ما يُرِيدُ منكِ أن تقفي جانبه ,أن تكونِ معهُ دوماً ,كما كنتِ .تعرفين قال لي مراراً أنَّكِ سببُ سعادتهِ في تلكَ الحياة ,وحينَ يكونُ حزيناً وأحاولُ أن افهم منهُ ما حَزَبَهُ"وأنتِ تعرفين أنه حين يحزن يحزنُ في صمتٍ عميقْ ,فلا يتكلَّمْ" أقول حين أريدُ أن أفهم منهُ ما أحزنهُ فأسالُ"كيفَ حالُ حبيبتك"فيردُ مبتسماً ابتسامةً أشعرُ أنها من عميقِ روحه"إنها سلوايَ الوحيدة في تلكَ الدنيا ,لولا تلك الفراشةُ لما كانَ لحياتي معني".

إِنَّهُ يري الكونَ ينحدرْ ,هو يشعرُ بمدي مشكلةِ الكونْ ,يشعرُ بالفقرِ والظلمِ والقهر,يشعرُ بالشعوبِ التي تُبادُ لأجلِ حفنةِ مالْ ,أو لأجلِ رجلٍ أرعنْ يريدُ تكملةَ شئٍ قد لا يفيد , بل لأنهُ شخصٌ يحبُّ الخوفَ والظلمَ في عيونِ الناس.

يقولُ دوماً "وما فائدةُ الإنسانِ إن فرغوهِ من معناه ,إن حولوهُ إلي سلعة .ما فائدةُ الكلمة ـ إنسان ـ إن لم تكنْ ذاتُ معني ,وما فائدةُ الإنسانِ إن لم يتحولْ إلي فكرةٍ ومعني ,ما فائدتهُ إن صارَ لحماً ودماً ,يعيشُ لأجلِ جسدهِ ويموتُ لأجلِ لا شئ! . . باختصار ما يكونُ التشي جيفارا إن لم يقتلْ بتلكَ البشاعة"..

يا فاطمة ,إِنَّ حياتهُ"وأنتِ تعرفينَ قبلي"تتمركزُ حولَ كلمتينْ هما الحُبُّ والحرية ,فإذا لم يتحرَّرِ الإنسانُ ليحِبَّ كما يريدُ ويهوي ,فما فائدته ,وإذا لم يساعدهُ حُبُّهُ أن يعيشَ بحريةٍ فما جدوي تلكَ الحياة..؟!,
باختصارْ أنا أريدُ أن أحيا بحبٍّ وحريةٍ يا فاطمة ,أتدركينَ ما معني أن يعيشَ إنسانٌ لأجلِ كلمتينِ وحُلمْ..؟!.
هكذا قالْ.

عبد الرحمن ناصر.
0/6/2012م.
02:44ص.